التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان: القوى الأمنية تخرج معتصمي وزارة البيئة بـ"الضرب والسحل"-

لبنان: القوى الأمنية تخرج معتصمي وزارة البيئة بـ"الضرب والسحل"

2015-09-01 | بيروت ـ العربي الجديد
تمكنت القوى الأمنية من إخراج نحو 17 معتصماً من وزارة البيئة في بيروت بعد التعرض لهم بالضرب والسحل من الطابق الثامن حتى الطابق الأرضي.

وقال عدد من المعتصمين الذين خرجوا إلى الشارع إن "القوى الأمنية مارست معنا سياسة الترغيب والترهيب قبل أن تضربنا وتسحلنا في مختلف الطوابق حتى وصلنا إلى الطبقة الأرضية رغماً عنا ودون إرادتنا، وذلك بعد ساعات من قطع المياه والطعام والكهرباء عن الردهة التي نعتصم فيها".

وسبق خروج المعتصمين اعتقال عدد من المتظاهرين في محيط المجمع الذي تقع فيه وزارة البيئة بعد الاعتداء بالضرب على عدد كبير منهم في محاولة لتفريقهم.

ويحاول عناصر القوى الأمنية منع وسائل الإعلام من تصوير الاعتداءات التي وقعت كما منعوا في وقت سابق نقل اعتصام الشبان مباشرة على الهواء وعمدوا إلى قطع أسلاك البث المباشر.

وشهد بعد ظهر اليوم توافد مئات المواطنين إلى محيط الوزارة للتضامن مع المعتصمين، ما دفع القوى الأمنية لاستدعاء حشود كبيرة من عناصر مكافحة الشغب وفرق الإطفاء المجهزة بمدافع المياه. كذلك عمد الجيش اللبناني إلى نشر عشرات الآليات المدرعة في محيط البرلمان والسراي الحكومي القريبين من مقر وزارة البيئة.

وفي وقت سابق، ​أفاد مراسل "العربي الجديد" بأنّ قوة من مكافحة الشغب، في قوى الأمن الداخلي اللبناني، دخلت إلى مبنى وزارة البيئة، فيما تعرّض عدد من ناشطي حملة "طلعت ريحتكم" للإغماء، مساء اليوم الثلاثاء، بعد قطع الكهرباء والتهوية عن ردهة وزارة البيئة.
وسمحت القوى الأمنية بصعود الصليب الأحمر إلى المبنى بعد ضغوط، خصوصاً أن أحد المعتصمين أصيب بحالة عصبية. ‏وأشار إلى أن القوى الأمنية قطعت الكهرباء وأغلقت معظم النوافذ والتهوية وأطفأت مكيفات الهواء وأغلقت الحمامات‎.‎

ولفت إلى أن المعتصمين مصرون على مطلب استقالة وزير البيئة محمد المشنوق، وأنهم لا يمارسون العنف وقد حافظوا على ‏ممتلكات الوزارة بالكامل‎ .‎

وكان المعتصمون حملوا وزير الداخلية نهاد المشنوق سلامة المعتصمين.‏
وحاول قائد شرطة بيروت إطلاق وساطة مع المعتصمين من خلال مرافقة رئيسة "حزب الخضر"، ندى زعرور، لإقناعهم ‏بالمغادرة، بعد وقت قصير من إعلان وزير الداخلية عن منح المعتصمين مهلة نصف ساعة لمغادرة المكتب. وقد رفض ‏المعتصمون الحديث إلى زعرور ووصفوها بـ"شريكة الدولة في الجرائم البيئية"، مجددين دعوة المواطنين للانضمام إليهم في ‏اعتصامهم داخل الوزارة وفي محيطها.‏
وأعلن الناشطون بدء اعتصام مفتوح إلى حين استقالة المشنوق (وزير البيئة)، كما رفضوا تشكيل وفد، والدخول إلى مكتب الوزير للتحاور، طالبين من المشنوق الخروج إليهم ومحاورتهم جميعاً. 
وتتركز مطالب الحراك المستمر في بيروت منذ عشرة أيام على استقالة المشنوق، ومحاسبة وزير الداخلية وكل من أصدر الأوامر للقوى الأمنية باستخدام العنف ضد المعتصمين وقمعهم، وكذلك إعادة ملف النفايات إلى البلديات كونها المسؤولة قانونياً عنه، بالإضافة إلى إجراء انتخابات نيابية مدخلاً لحل أزمة الفراغ الرئاسي، والذي يعيشه البلد منذ مايو/ أيار 2014.

وشهدت بيروت، يوم السبت الماضي، تظاهرة حاشدة للتنديد بأزمة النفايات وفساد الطبقة السياسية. وأمهل المتظاهرون الحكومة 72 ساعة لتحقيق مطالبهم، قبل تصعيد تحركهم الذي تمثل اليوم باقتحام وزارة البيئة.
من جهة أخرى، أكد رئيس "تكتل الإصلاح والتغيير"، النائب ميشال عون، مشاركته في الحوار الذي دعا إليه رئيس مجلس ‏النواب نبيه بري، لافتاً إلى أنّ المطلوب ترسيخ شرعية ثابتة وليس مزوّرة. ‏
وشدّد عون، في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، على أنّ الدعوة إلى التظاهر لا تزال قائمة عند الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم ‏الجمعة المقبل في ساحة الشهداء (وسط بيروت). ‏

وتحدث عون أيضاً عن الحراك الشبابي المدني المستمر في بيروت، مشيراً إلى أنّ "ما يطالب به المتظاهرون نطالب به من ‏سنين عديدة، وكل المطالب محقة"، وأضاف: "إننا مع الشباب الذين يتظاهرون، لكن علامة الاستفهام هي اليوم حول مَن يحرك ‏هؤلاء؟"، وقال في هذا الصدد "أخشى الربيع العربي، وأنا أخاف على لبنان من الربيع العربي، هذا الربيع الذي كان جهنم العرب، ‏وما يخيفني أكثر بشارة الـ (سي إن إن) أن لبنان صار على أبواب الربيع العربي".‏

ويذكر أن بري سبق أن دعا إلى طاولة حوار تجمع رئيس الحكومة ورؤساء الكتل النيابية للتناقش في أبرز الملفات السياسية العالقة، ‏وأبرزها: الشغور الرئاسي، وتفعيل عمل الحكومة ومجلس النواب، واللامركزية الإدارية، بالإضافة إلى دعم الجيش والقوى ‏الأمنية.‏

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

The Eritrean news is a glimpse of the history of the Popular Front for the Liberation of Eritrea

Popular Front: Hezbawe Genbar
Ahmed Omar Sheikh: Ahmed Ome Sheikh
The Popular Front is a historical and progressive extension of the evolution of the Eritrean revolution and the first forms of rebellion against the Eritrean man against the various forms of aggression and domination of his land and existence, the emergence of the common struggle of the "nine ethnic groups", the growing desire and efforts to "liberate" And the expulsion of the "colonizers" from it through their various palaces and colors (Ottoman / Italian / British), as well as
(The emperor / Healy Silassie feudalism, Colonel / Mencisto Hilly Mariam Social in Ethiopia, and the global and regional forces supporting them), and to the establishment of the Eritrean Liberation Movement and its "Seven Cells" In the political / era of the end of the "fifties" of the last century, to launch the product of this awareness and framing the Eritrean armed struggle and the first shot af…

# Ambassador of Arabic Culture-------Ali Naib.

Ali Naib.
Hishtaq Today we know that we love the # of ___ Ahmed I do not have words to express my admiration for the writings of Ahmed and I know no matter what we wrote about the letters will not meet his right enough to be distinguished in many fields of Eritrean culture Ahmed Kent and I still see him as an ambassador of the Arabic language and representative of Eritrean culture at home and abroad I am a fan Ahmed's writings are always sparkling and happy with his presence and presence among us in the sites of communication, despite his preoccupation, did not prevent us from appearing to make every expatriate away from his family and homeland, and I am among them that the homeland is safe and safe and well known for our brilliant creative poet Ahmed Omar Sheikh, a loving and loving man of the country I have never seen a reddening D on any personality criticizing his personality with the method of some non-literary and this is indicative of the culture of Ahmed and respect for all…

The psychology of religious extremism ----- Hossam Abdel Hussein

The psychology of religious extremism
Hossam Abdel Hussein
The doctrine of man defines the treatment in real behavior, whether positive or negative, and extremist religious thought is now rooted in the world, especially in the Middle East and Europe, especially in the heavenly religions (beyond nature) of Christianity and Islam, which means the intolerance of a person or group Religion or doctrine in a given religion, and extremism may be positive in the acceptance of full or negative in the direction of total rejection, and is the limit of moderation in the middle distance between them, it is a closed method of thinking characterized by the inability to accept any beliefs differ from the beliefs of the person or group or tolerance
Religious extremism has its manifestations in the lack of science and failure in life, the inability to progress and creativity, the intolerance of opinion and the non-recognition of the other opinion, especially in matters of judgment, with absolute hatred of…