التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشهيد /الامام الهادي المهدي من كتاب مواكب الشهداء للامير الراحل المقيم عبدالحميد الفضل رحمه الله

من ذاكرة الأمة
الشهيد /الامام الهادي المهدي

من كتاب مواكب الشهداء
للامير الراحل المقيم عبدالحميد الفضل رحمه الله 
عرض رحاب غبد الحميد الفضل
يادمعة من دم في دنقلة
مهدي الامام عظيم الذكر في السير
تبكي علی الهادي وهي ثاكلة
حليفة الحزن والاشجان والسهر
فلولا تعاليمه في القلب راسخة
بالعزم والصبر والايمان بالقدر
لما صبرنا علی رزء ألم بنا
ولارقا دمعنا فيه مدی العمر
(الفضل عبدالحميد)

...ذلك الرجل القامه الإمام الشهيد أرجع صفحات التاريخ للنداء الذي اطلقه خليفة المهدي الخليفه عبدالله يوم انسحابه من كرري قائلا لجماهير الأنصار (بتا بالله المهديه متل القش متين ماتصب عليهو المطره يبردق يقوم تاني). لقد كان الامام الهادي إحدی السحابات الممطره التي أمطرت علی تاريخ الأنصار فأحالته الی خضره زاهيه بل كان إعادة لصفحات التاريخ الحافلة بجهاد الأنصار ونصرتهم للحق..في عصر ملتاث قاس وضنين وجد السودان نفسه في ظلام دامس وخطر ماحق وقوة غاشمه تجثم علی صدر شعبه المسالم فتمثلت في الامام الهادي قوة الحق فحمل الرسالة الخالده التي مافتئت تنادي (الدين منصور) (في شان الله)..عندما ادلهم الخطب بالسودان اطلق نداءه الشجاع:
1/ازالة الواجهه الشيوعيه للبلاد
2/الافراج عن السيد الصادق وكافة المعتقليين السياسيين.
3/اعادة الحياة النيابيه واجراء استفتاء علی مسودة الدستور الاسلامي.
4/عودة الجيش الی ثكناته.
5/منع التدخل الاجنبي.
وفي 26 مارس 1970 صدت جماهير الأنصار القوات الغازيه للجزيره ابا وقفت صامدة رايات اجدادها وما ان حاقت بالطواغيت الهزيمه حتی اجمعوخا علی امطار الجزيره ابا بك ماعندهم من اسلحه فانطلقت المدافع والرشاشات والقنابل والطائرات نحو مهد الحريه والكرامه بينما إندفع انصار الله بحرابهم وفؤوسهم يذودون عن ارضهم فأسكتوا الهجوم ولاذ المهاجمين بالرجوع مخلفين أحد عشر قتيلا وواحد وثمانين شهيدا من الانصصار وهكذا كان ذلك اليوم الذي عبق الأنصار أرض الجزيره أبا بدمائهم...اشفق الامام الهادي علی هذه الجماهير الصامده وجمع مجلس شوراه وتقرر اخلاء الجزيره للحفاظ علی أرواح الأنصار والنساء والاطفال ورفع الراية البيضاء لانقاذ ماتبقی من الجموع الصامده كما تقرر هجرة الامام البطل ..تحرك امام الانصار نحو اثيوبيا وقبل دخوله الحدود تحيط به ثلة من جنود الحكومه يطلقون نيرانهم علی الأنصار فأصيب الإمام في فخذه وتركوه ينزف حتی قابل ربه شأنه شأن الآلاف التي قابلت الرحمن مستشهده في كرري والشكابه وأم دبيكرات ونال كل من الشهيدين احمد المصطفی وسيف الدين الناجي الشهادة في رفقة الامام الشهيد تقبلهم الله جميعا...وصف الامام الصادق المهدي الامام الشهيد قائلا: (كان الامام تعبيرا قويا عن ضمير الأمه والجود بالنفس أقصی غاية الجود)..... وقال الكاروري:(لقد جئنا نحتمي عنده من البطش فآوانا وكان رجلا عظيما)...وقال المغفور له محمد احمد المحجوب: هدموا قلعة التحرر غدرا
فغدا الإرث مغنما لعداها
اقفرت ارضا وشح سماها
والملايين اعولت في بكاها
كم قتيل وموثق وجريح
أنسوا شعبنا إدار رحاها كذب الظالمون قصدا وخانوا
من تری غيرنا سيرعی حماها

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

The Eritrean news is a glimpse of the history of the Popular Front for the Liberation of Eritrea

Popular Front: Hezbawe Genbar
Ahmed Omar Sheikh: Ahmed Ome Sheikh
The Popular Front is a historical and progressive extension of the evolution of the Eritrean revolution and the first forms of rebellion against the Eritrean man against the various forms of aggression and domination of his land and existence, the emergence of the common struggle of the "nine ethnic groups", the growing desire and efforts to "liberate" And the expulsion of the "colonizers" from it through their various palaces and colors (Ottoman / Italian / British), as well as
(The emperor / Healy Silassie feudalism, Colonel / Mencisto Hilly Mariam Social in Ethiopia, and the global and regional forces supporting them), and to the establishment of the Eritrean Liberation Movement and its "Seven Cells" In the political / era of the end of the "fifties" of the last century, to launch the product of this awareness and framing the Eritrean armed struggle and the first shot af…

# Ambassador of Arabic Culture-------Ali Naib.

Ali Naib.
Hishtaq Today we know that we love the # of ___ Ahmed I do not have words to express my admiration for the writings of Ahmed and I know no matter what we wrote about the letters will not meet his right enough to be distinguished in many fields of Eritrean culture Ahmed Kent and I still see him as an ambassador of the Arabic language and representative of Eritrean culture at home and abroad I am a fan Ahmed's writings are always sparkling and happy with his presence and presence among us in the sites of communication, despite his preoccupation, did not prevent us from appearing to make every expatriate away from his family and homeland, and I am among them that the homeland is safe and safe and well known for our brilliant creative poet Ahmed Omar Sheikh, a loving and loving man of the country I have never seen a reddening D on any personality criticizing his personality with the method of some non-literary and this is indicative of the culture of Ahmed and respect for all…

The psychology of religious extremism ----- Hossam Abdel Hussein

The psychology of religious extremism
Hossam Abdel Hussein
The doctrine of man defines the treatment in real behavior, whether positive or negative, and extremist religious thought is now rooted in the world, especially in the Middle East and Europe, especially in the heavenly religions (beyond nature) of Christianity and Islam, which means the intolerance of a person or group Religion or doctrine in a given religion, and extremism may be positive in the acceptance of full or negative in the direction of total rejection, and is the limit of moderation in the middle distance between them, it is a closed method of thinking characterized by the inability to accept any beliefs differ from the beliefs of the person or group or tolerance
Religious extremism has its manifestations in the lack of science and failure in life, the inability to progress and creativity, the intolerance of opinion and the non-recognition of the other opinion, especially in matters of judgment, with absolute hatred of…