التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2013

التحول الديمقراطي(1)

لقد طال ليل الدكتاتورية العقائدية في السودان،بسبب ان التنظيم الدولي للاخوان جعل من الخرطوم قاعدة متقدمة لعدة اسباب نختزلها في الاتي:
-الاستفادة من موقع السودان في التاثير على مصر وشمال افريقيا
- فصل جنوب السودان توطئة لجعل السودان ملاذ للفلسطنيين .
- الاستفادة من ارض السودان ثروته بالتحاف مع الصين لتحقيق ثروة للتنطيم
-الاتفاق مع الدوائر الغربية لتهجير المسلمين من اثيوبيا وارتريا..القرن الافريقي.
- تصفية الوجود الفلسطيني في لبنان وسوريا وتفريغه في السودان لعقد التسوية مع اسرئيل.
 ولتحقيق تلك الاهداف المقبولة من النظام الدولي، تطلب احداث تغيرات بنيوية في التركيبة الاجتماعية السياسية السودانية نحصرها في الاتي:
-  تفكيك الحركة السياسية السودانية، وهدم الخبرات الديمقراطية.
-الغاء الشخصية السودانية بطمس الهوية الوطنية وتشويه التاريخ وتغيير الذاكرة الوطنية من خلال تعليم ومناهج ثقافية تربوية تحطم صورة السوداني وتعلي من الاممي الاسلامي.
- ربط التاريخ العسكري والامني والاستخباري لصالح التنظيم العقائدية المسلحة طمس  العقيدة القتالية الوطنية واعلاء فهم الجهاد الاسلامي كعقيدة بديلة للقوى المسلحة…

احتكار الثقافة والارهاب الفكري

تعودنا من ادعياء الثقافة وانصاق المتقفين ممارسة اعلى انماط الارهاب لاخفاء الخواء القديم الذي  ينتج نفسه يوميا مواقف بلهاء حمقاء نرجسية تعمق احساسنا بالقرف من جماعة عقائدية  تنشر الابتزال  والتبزل والاسفاف الفارغ الاحمق مفبة تجاوزها التاريخ وتسعى جاهده لتشوية التاريخ بعد ان افسدت الحاضر واقامة جدار لحجب المستقبل. من  هم  اصنام "كيف" ابنالاتحاد السوفيتي "ومحاكمات الفلاشة" التي اعطتهم  مازالوا يزايد به في واحة الشعر ودوحة الفكر .... الان اقول لماذا اجهضت الانتفاضة؟ وافرغ ميثاق الدفاع عن الديمقراطية؟ ومازال البعض رغم انهم بلغوا السبعين اةالثمانين لم يتعلمو المبادىء الاولية لاعمال العقل؟لم.......؟ ولم.............؟؟؟؟؟ تبا لسرطان الثقافة السودانية.

السلام الدائم

ان المبادرة الامريكية للسلام في الشرق الاوسط في تقديري الشخصي هي الفعل الاكثر اهمية في الوقت الراهن ذلك لانه المفتاح الاساسي لمعالجة الازمة السورية والوضع الملتهب في مصر..هذا اذا نظرنا الى عملية السلام كوحدة متكاملة متصلة بمفهوم جوهري هو" التسوية الشاملة" فالاتفاق بين الاسرائيلن والفلسطينين لايعني سلام دائم ما لم تتوفر  ارضية لبناء دولة فلسطنية قابلة للحياة بالتعاون المشترك من الاطراف العربية..فالدولة الفلسطينية المقترحة لابد ان تكون داعم للاستقرار ومناهضة للطرف والعنف ومساهمة في جهود المجتمع الدولي في اقرار السلم والامن الدولين-وهذا غير وارد في الراهن المنظور فحركةحماس تزرع التطرف وتناهض الديمقراطية تسعى لانشاء امارة اسلامية في غزه اما حركت فتح فمازلت على رادكاليتها الموروثة من ايام الحرب البارده- المحصلة النهائية هي حتى لو اجتهد الوسيط الدولي الامريكي ..ولو صدقت اسرئيل في مسعى السلامفلايوجد طرف عربي جاهز لبناء السلام الدائم فمازال الوقت مبكر لتسوية نهائبة دائمة عادلة تدعم الاستقرار والتنمية في الشرق الاوسط

السلام الدائم

ان جهود الادارة الامريكية في اقرار السلام في الشرق الاوسط تواجهها عدة عقبات رئسة تتصل بعدم جاهزية الاطراف العربية لتحقيق تسوية دائمة للصراع العربي الاسرائيلي,فالجميع متفقون على اهمية قيام دولة  فلسطنية اما الخلاف حول حدودها وتطبيعتها وعلاقتها بالمجتمع الدولي ومايمكن ان تتحمله من التزامات في لقرار الامن والسلم الدوليين.من هنا نرى ان الجهود الامريكية الحالية لن تفضي ال السلام الدائم رغم انها سوف تفضي الى تهدئة مؤقته لن تعالج المشكلة