التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإمارات في مواجهة الغباء الإعلامي المركب-----

الإمارات في مواجهة الغباء الإعلامي المركب

الأسبوع الماضي كان حافلاً لهواة وممارسي الغباء الإعلامي المركب، وتحديداً ذلك الجزء الموجه ضد دولة الإمارات، كان اللافت فيه دخول الإعلام الإيراني بقوة على خط تلفيق الأخبار والأكاذيب ضد الدولة.
فبعد فشل قناة الجزيرة في تسويق كذبتها حول تصريحات سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، أطلت علينا وكالة أنباء فارس الناطقة بلسان الحرس الثوري «إياه»، لتزعم أن الإمارات هي من طلب من داعش اغتيال محافظ عدن، وذلك للانتقام من السعودية، نتيجة ما تزعم الوكالة أنه «خلافات شديدة» بين البلدين.
قناة الجزيرة معروفة لديكم ولدى الجميع، لكن ما مشكلة إيران؟
دعوني أخبركم قليلاً عن حجم الصفعة التي وجهتها عاصفة الحزم للإيرانيين، لكي نفهم حجم الصياح الذي حصل والذي سيحصل. إيران تعمل على إحياء ما يعرف بالحوزة الحضارية الإيرانية، وهي عملياً كل شبر من الأرض خضع يوماً للإمبراطورية الفارسية، أو وُجدت فيه القومية الفارسية (ولاحظوا يا أخواننا الشيعة يا عرب، أنتم لستم في الحساب، إلا كأدوات لتنفيذ هذا المشروع).
وهناك أموال طائلة تدفع، سواء لشراء الذمم، أو تحت غطاء تحويل الناس للمذهب الصفوي لخدمة المشروع الإمبراطوري الفارسي، أو لتعليم اللغة الفارسية في بعض البلدان (آسيا الوسطى مثلاً)، وكذلك للتجييش والعسكرة وتكوين الميلشيات وإثارة القلاقل، بل وحتى لإنشاء شبكات تلفزيونية موجهة، حتى إن شبكة آيريب مثلاً تتلقى ميزانية سنوية قاربت 600 مليون درهم في عام 2008، ومن المتوقع أن تكون تضاعفت بحلول هذا العام.
وما كان يحصل في اليمن لم يكن سوى تطبيق عملي بسيط لهذه الأحلام التي يسعى البعض في طهران إلى تحقيقها.
لذلك، عندما تأتي الإمارات والسعودية وتقولان كفى، أمننا القومي لا يمس، فهذا أمر موجع. وصحيح جداً هنا أن القصف كان على صعدة وصنعاء، لكن التألم والوجع والصراخ والعويل كان فعلياً في قم وطهران، وبعض النائحات المستأجرات، مثل حزب اللات ومن شابهه في العراق.
ومن يتابع الإعلام الإيراني بمحاوره المتعددة، ووكالة فارس تحديداً، لكونها ناطقة بلسان الحرس الثوري، يستطيع أن يلاحظ حجم الحقد والغل منذ انطلاق عاصفة الحزم، والذي وصل إلى حد فبركة بيانات يومية بأسماء قبائل سعودية وهمية، أو إلصاق أسماء وجهاء لا وجود لهم على قبائل سعودية، والادعاء أنهم يعارضون الحرب أو يطالبون بالعودة لليمن، وغير ذلك من ترهات.
حتى الخبر المفبرك عن استشهاد محافظ عدن، والادعاء أن الإمارات تقف وراءه، فقد تمت نسبته إلى محلل سياسي وهمي لا وجود له على أرض الواقع، بل إن اسمه لم يستخدم حتى في الوكالة نفسها قبل هذا التقرير.
وكثير من الترهات والأكاذيب التي تسمعونها أو تقرؤونها على الشبكة، يكون مصدرها إما الإعلام الإيراني، أو تمت إعادة تدويرها عبره، ولكن علينا جميعاً أن نتوقع المزيد، مع اقتراب المقاومة الشعبية والتحالف العربي من رأس الأفعى، واقتراب نهاية الانقلاب المشؤوم في اليمن، فالطبيعي هنا، أن الصياح سوف يزيد والألم سيزيد، ولذلك، ستكثر الأكاذيب والفبركات.
وأذكركم بصور احتفالات اليوم الوطني من سنة سابقة، التي تم ترويجها في الإعلام الإيراني على أنها «مظاهرات تطالب بانسحاب الإمارات من اليمن!!!».
لكن علينا أيضاً ألا ننسى الحليف الصامت، وهو إعلام تنظيم الإخوان، الذي أصبح اليوم يضم عشرات القنوات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية ومئات الحسابات الوهمية، ببركات وتمويل واستضافة «حريم السلطان»، أو«السلطان الثعبان»، فالدور التكميلي الذي يلعبه هنا، ليس هيناً ولا بسيطاً.
وهم يخدعون البسطاء، من خلال تمرير مواد هنا وهناك تهاجم إيران، بينما المواقف الحقيقية والتحالفات «تحت الطاولة» تخدم إيران، خصوصاً أن التحالف الآثم بين قم والتنظيم الدولي لا يزال في أوجه.
ومن يذكر كيف كان بعض قيادات إخوان الإمارات يستخدمون ورقة الجزر للإساءة للقيادة، وشق الصف الداخلي، يستطيع أن يفهم عن ماذا نتحدث هنا.
والحقيقة أن قائمة أكاذيبهم وفبركات وتلفيقاتهم تجاه الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، طويلة، ويصعب حصرها، فهم قوم لا يملون ولا يتعبون من الكذب. لكن دعوني أقدم لكم نموذجاً بسيطاً، فقد قامت مواقع الصفوية قبل سنوات، بفبركة مقالة تهاجم السعودية الشقيقة، وتمت نسبتها للكاتب الوطني الإماراتي، الزميل سالم حميد.
ومن ذلك الوقت، نجد تبادلاً كاملاً للأدوار، فإذا كتب سالم عن الإخوان، ظهرت هذه المقالة فجأة في مواقع الإخوان، وإذا حضر مؤتمراً لأشقائنا أبناء الأحواز المضطهدين، كما فعل مؤخراً، بادرت المواقع الصفوية حول العالم بإعادة نشر المقالة المفبركة.
أما إذا قام مؤتمر الأحواز بطرد بعض الرموز الإخوانية ومنعهم من المشاركة، بينما استمع باهتمام إلى سالم حميد، يصبح «زواج المتعة» عندها علنياً، ونجد مواقع الإخوان ومواقع الشيعة تتسابق لنشر المقالة التي فبركوها سوياً ونسبوها له.
ثم يأتيك بعد ذلك بعض الصبيان، ليظن أنه إذا فبرك تغريدة ونسبها إلى معالي د. أنور قرقاش، فإنه سيؤذي الإمارات، غافلاً أن هنالك أجهزة سيادية كاملة في «دول وإمبراطورية حريم السلطان»، تسخر مقدراتها لفبركة حسابات وتغريدات، على وهم أنهم يستطيعون إيذاء الدولة، بينما نحن في نهاية اليوم، نجلس في مجالسنا، ونضحك على غبائهم الإعلامي المركب.
أم، كأنكم، لم تسمعوا عن «د. سالم المنهالي»!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Mona Farouk reveals scenes of "scandalous video"Egyptian actress Mona Farouk appeared on

Mona Farouk reveals scenes of "scandalous video"Egyptian actress Mona Farouk appeared on Monday in a video clip to discuss the details of the case she is currently facing. She recorded the first video and audio statements about the scandalous video that she brings together with Khaled Youssef.Farouk detonated several surprises, on the sidelines of her summons to the Egyptian prosecution, that Khalid Youssef was a friend of her father years ago, when she was a young age, and then collected a love relationship with him when she grew up, and married him in secret with the knowledge of her parents and her father and brother because his social status was not allowed to declare marriage .Muna Farouk revealed that the video was filmed in a drunken state. She and her colleague Shima al-Hajj said that on the same day the video was filmed, she was at odds with Shima, and Khaled Yusuf repaired them and then drank alcohol.She confirmed that Youssef was the one who filmed the clips while…

Trusting Liar (#5) Leave a reply

Trusting Liar (#5)Leave a reply Gertruida is the first to recover. “Klasie…?” “Ag drop the pretence, Gertruida. You all call me ‘Liar’ behind my back, so why stop now? Might as well be on the same page, yes?” Liar’s face is flushed with anger; the muscles in his thin neck prominently bulging. “That diamond belongs to me. Hand it over.” “What are you doing? Put away the gun…” “No! This…,” Liar sweeps his one hand towards the horizon, “…is my place. Mine!  I earned it! And you…you have no right to be here!” “Listen, Liar, we’re not the enemy. Whoever is looking for you with the aeroplane and the chopper….well, it isn’t us. In fact, we were worried about you and that’s why we followed you. We’re here to help, man!” Vetfaan’s voice is pleading as he takes a step closer to the distraught man. “Now, put down the gun and let’s chat about all this.” Liar hesitates, taken aback after clearly being convinced that the group  had hostile intentions. “I…I’m not sure I believe you…” “And we’re neve…

الحلقة 20 هنادي المطلقة والمحلل (ماذا قال كتاب العرب في هنادي)-----------Khalid Babiker

الجنس شعور فوضوي يتحكم في الذات والعقل . وله قوة ذاتية لا تتصالح إلا مع نفسها . هكذا قال أنصار المحلل
الحلقة 20 هنادي المطلقة والمحلل (ماذا قال كتاب العرب في هنادي)
أول طريق عبره الإنسان هو طريق الذكر . بعدها شهق وصرخ . تمرغ في الزيت المقدس . وجرب نشوة الأرغوس . عاجلا أم آجلا سيبحث عن هذا الطريق ( كالأسماك تعود إلى أرض ميلادها لتبيض وتموت ) . وسيعبره . سيعبره بحثا عن الديمومة . وسيشهق وسيضحك . لقد جاء إليه غريبا . سيظل بين جدرانه الدافئة غريبا . وحالما يدفع تلك الكائنات الحية الصغيرة المضطربة في الهاوية الملعونة سيخرج فقيرا مدحورا يشعر بخيانة ما ( ..... ) . لن ينسى الإنسان أبدا طريق الذكر الذي عبره في البدء . سيتذكره ليس بالذاكرة وإنما بالذكر . سيعود إليه بعد البلوغ أكثر شوقا وتولعا . ولن يدخل فيه بجميع بدنه كما فعل في تلك السنوات التي مضت وإنما سيدخل برأسه . بعد ذلك سيندفع غير مبال بالخطر والفضيحة والقانون والدين . الله هناك خلف الأشياء الصغيرة . خلف كل شهقة . كل صرخة مندفعا في الظلام كالثور في قاعة المسلخ . الله لا يوجد في الأشياء الكبيرة . في الشرانق . في المح . ينشق فمه . تنفتح ع…